لاجئون يقهرون ظروف المعيشة الصعبة في أمانة العاصمة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

قصص نجاح  / حررها للنشر / عمار العريقي

يروي الأخ أحمد محمد هلال أحد اللاجئين الافريقيين في اليمن مأساة حياته قائلا " كنت عاطلا عن العمل وكنت اعتمد على المساعدات التي تقدم لي , بدأت أبحث عن عمل لكني لم أجد ففكرت بفتح مشروع صغير يحقق لي دخلاً مادياً يمكنني من مساعدة أسرتي " شرع أحمد في البحث عن طريقة لدعم مشروعه الذي يحلم به وهو فتح محل لبيع الأحذية , سمع عن مشروع نما لإقراض اللاجئين فقدم أوراقه وتم دراسة المشروع والموافقة عليه .

يقول أحمد " تلقيت تدريباً بإدارة المشاريع الصغيرة فتعلمت فنون ومهارات ادارة مشروع , وأخذت تمويلات من برنامج نماء من عام 2014 م وحتى عام 2016م , تحسن وضعي المعيشي وأصبح لدي محل كبير " ويختتم أحمد حديثه بالقول : أشكر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين الذين ساعدوني على تحقيق حلمي وتوفير دخل مناسب لي ولعائلتي .

لاجئ سوري اسمه عبد الرحمن عمر حسين يقول " استفدت من أول قرض قدمه لي المشروع بمبلغ 600.000 ريال في شراء كمية من زيت الزيتون والزعتر السوري للمحل الخاص بي والذي كان شبه فارغ " وبعد أن كان هذا اللاجئ على وشك الإفلاس فإنه اليوم يوزع زيت الزيتون عبر محلات البهارات والمحلات التجارية بنظام الجملة محققا تحسن في دخله الاقتصادي ووضعه المعيشي .

أما الأخ ميكائيل عبدالله دولال محمد وهو لاجئي صومالي في اليمن فيقول " دخلت الى اليمن هربا من لظى المواجهات العرقية في الصومال بسبب الحروب والأوضاع القائمة هناك , ويضيف " وصلت اليمن في عام 1990 م ولدي ثلاثة أولاد , واجهتني العديد من المشاكل في حياتي وبدأت في البحث عن فرصة عمل من أجل أن أوفر دخلا ً مادياً لي ولأسرتي و قررت ان أفتح بقاله وقمت بأخذ سلفه من احد أصدقائي وفتحت بقالة صغيرة وسمعت مؤخرا أن مؤسسة نماء للتمويل الاصغر تمول أصحاب المشاريع الصغيرة وبعد زيارة لمقر المؤسسة وبعض الاجراءات السهلة تم استخراج أول قرض وكان مبلغ وقدرة 150000ريال,وضلت عملية التمويل مستمرة حتى تحسن وضع البقالة والآن أصبح لدي مطعما بجانب البقالة.

وللمرأة الأفريقية اللاجئة في اليمن أيضاً نصيب من خدمات مشاريع الإقراض التي تستهدف الذكور والنساء على السواء , وفرع اللاجئين في برنامج نماء يقدم خدمات الإقراض للرجال والنساء اللاجئات حيث تشير المؤشرات إلى أن 90 % من محفظة الإقراض نساء. 

تقول اللاجئة سعاد محسن أحمد محسن " كنت أعمل في محل كوافير , فتعلمت وأتقنت فن التجميل , وبدأت أفكر في فتح محل كوافير لأتمكن من تحقيق دخل مادي جديد لأتمكن من إعالة أسرتي , فسمعت عن مؤسسة نماء للتمويل الأصغر , فقدمت أوراقي وتم منحي مبلغ 150,000ريال حيث تمكنت من فتح محل " كوافير سعيدة " في جولة عشرين شارع هائل .

أما مريم شرف الدين عبدي موسى التي عملت في مدرسة خاصة , غير أن معاناتها زدت جراء الاوضاع الاقتصادية الصعبة , مما جعلها تفكر في أن تستفيد من المهارات التي لديها في التجميل والخضاب فتقدمت الى مؤسسة نماء وأخذت تمويل بمبلغ 300,000ريال كما تلقت التدريب في إدارة المشاريع لإدارة مشروعها الذي طالما حلمت بتحقيقه. 

كذلك اللاجئة أبشرة يوسف أحمد نالية التي تعول أربعة أطفال بعد أن توفي زوجها , فهي تقوم بإعالة أبنائها وكانت تعمل بائعة متجولة , سمعت أبشرة عن وجود مؤسسة لتقديم القروض للنساء فذهبت الى مؤسسة نماء وأخذت تمويلا بمبلغ 100000ريال , وبفضل الله تحسن وضعها أكثر وازدادت مبيعاتها ثم أخذت تمويلا آخرا واصبحت مبيعاتها الأن أكثر من السابق . 

أما اللاجئة حبيبة طاهر ابراهيم محمود فتعول 11 فرداً , وتقدمت بطلب تمويل من مؤسسة نما لشراء ملبوسات واكسسوارات , وأخذت عدة تمويلات من عام 2014م وحتى 2016م وهى الآن تعول أفراد الأسرة وتقول أنها تشعر بتحسن في المعيشة .

 

الجمهورية اليمنية , العاصمة صنعاء - الجامعة الجديدة

بريد الكتروني: info@csswyemen.org

تلفون: 009671464402

 فاكس: 009671464399

نشرتنا الإلكترونية

ليصلك جديد أنشطتنا يمكنك إضافة بريد الالكتروني إلى قائمتنا البريدية

© Copyright 2017 . All Rights Reserved - CSSW YEMEN Developed by: TechPio

Search